كتب تاريخ العراق مكتبة كتب التاريخ

كتب تاريخ العراق مكتبة كتب التاريخ

هذا القسم يشمل العديد من الكتب المتميزة التي تتحدث عن تاريخ العراق العراق هي دوله في جنوب غرب آسيا و بتشترك في الحدود مع تركيا و ايران و الكويت و الاردن و السعودية و سوريا و لها ساحل (60 كم) على الخليج العربي. العراق يمر به نهرين اساسيين هما دجله و الفرات و الذان ساعدا على قيام الحضارة على ضفافهم الى يومنا هذا عاصمة العراق هي بغداد و مكانها في وسط العراق. ويشق بغداد نهر دجله كان العراق، والمعروف في العصور الكلاسيكية القديمة بلاد ما بين النهرين، موطناً لأقدم الحضارات في العالم، ويتمتع بتاريخ من الحضارة يمتد لأكثر من 10،000 سنة، وقد عرف بينها بهذا اللقب، فقد كان مهدا للحضارة، وكانت بلاد ما بين النهرين تمثل الجزء الأكبر من دول الهلال الخصيب، كما كان جزءا كبيرا من الشرق الأدنى القديم طوال العصر البرونزي والعصر الحديدي. كان العرب غالبية سكان العراق منذ العصور الساسانية. حكمت العراق الإمبراطوريات المحلية: السومرية، الأكادية، والبابلية، والآشورية، وأيضاً الإمبراطوريات الأجنبية؛ وفي العصر الوسيط، غزتهُ االأمبراطوريات الأخمينية، السلوقية، وكذلك إمبراطوريات البارثيين والساسانيين خلال العصر الحديدي والعصور الكلاسيكية القديمة، وفتحه المسلمون في عصر الخلفاء الراشدين في القرن السابع بعد أن أزاحوا الدولة الساسانية، وأصبح العراق مركزا للدولة الإسلامية في خلافة الخليفة علي بن أبي طالب، ثم كان العصر الذهبي للعراق خلال عهد الخلافة العباسية في العصور الوسطى، وبعد سلسلة من الغزوات والفتوحات أصبح العراق تحت حكم البويهيين والسلاجقة الأتراك ثم سقط بيد المغول عام 1258م، ثم أصبح العراق ضمن سيطرة الدولة العثمانية في القرن السادس عشر، ولكن بشكل متقطع كان تحت السيطرة الإيرانية الصفوية والمملوكية. وانتهى حكم الدولة العثمانية مع الحرب العالمية الأولى، وأحتلت الإمبراطورية البريطانية العراق وأصبحت تحت ادارتها المباشرة وقيام المملكة العراقية في 1921 ثم نيله استقلاله رسميا عام 1932م، وانتهى العهد الملكي بقيام الجمهورية العراقية في أعقاب حركة 14 تموز 1958. وقد توالى حكم الجمهورية عدة رؤساء كان آخرهم صدام حسين للفترة 1979-2003، وفي هذه الفترة وقعت الحرب العراقية الإيرانية وحرب الخليج الثانية، وقد خلع صدام حسين في أعقاب الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للبلاد عام 2003، وفي أعقاب الغزو حصل تدهور سياسي للوضع وأضطرابات طائفية في الفترة 2006-2007، حيث كان العراق على شفا حرب أهلية. وفي عام 2011 غادرت القوات الأمريكية البلاد. العراق ما قبل التاريخ كان شمال العراق فيما بين عام 65000 قبل الميلاد و35000 قبل الميلاد موطنا لإنسان نياندرتال، والبقايا الأثرية اكتشفت في كهف شاندر، ونفس المنطقة تضم عدد من مقابر ما قبل العصر الحجري الحديث، التي يعود تاريخها إلى حوالي عام 11،000 قبل الميلاد.[8] منذ ما يقرب من 10000 عام قبل الميلاد، فإن العراق (مع آسيا الصغرى وبلاد الشام) كان مركز للثقافة الإنسانية في العصر الحجري الحديث للإنسان القوقازي المعروفة باسم (عهد ما قبل الفخار لفترة العصر الحجري الحديث A) حيث ظهرت الزراعة وتربية الماشية لأول مرة في العالم، وامتاز العصر الحجري الحديث التالي (ما قبل الفخار لفترة العصر الحجري الحديث B) بالبيوت المستطيلة. وفي وقت ما قبل الفخار لفترة العصر الحجري الحديث، استخدم الناس أوعية مصنوعة من الحجر، والجبس، والجير المحروق (بياض Vaisselle). المكتشفات من الأدوات المصنوعة من السبج في منطقة الأناضول تعد أدلة على علاقات تجارية مبكرة. وتوجد مواقع مهمة أخرى للتقدم البشري مثل موقع جرمو (حوالي عام 7100 قبل الميلاد)[8]، وثقافة حلف، وفترة عبيد (بين 6500 قبل الميلاد و3800 قبل الميلاد)، إن هذه الفترات تظهر مستويات متزايدة من التقدم في الزراعة وصناعة الأدوات والهندسة المعمارية. بلاد الرافدين القديمة المقالة الرئيسية: بلاد الرافدين, تاريخ بلاد الرافدين, and حضارات بلاد الرافدين انظر أيضاً: الشرق الأدنى القديم إن أقدم سكان وادي الرافدين المعروفين هم السومريون، في الجزء الجنوبي منه. ونحو 3000ق.م.، وفدت شعوب سامية إلى وادي الرافدين. وهؤلاء هم الذين عرفوا في التاريخ بالأكَّاديين. لذلك، منذ 3000ق.م كان يعيش بوادي الرافدين شعبان: السومريون في الجنوب والأكّاديون في الشمال، يتكلمون لغتين مختلفتين، إحداهما سامية، وهي اللغة الأكّادية والأخرى غيرسامية، وهي اللغة السومرية. وكان السومريون مؤسسي حضارة وادي الرافدين، وأرقى حضاريًا من الأكّاديين عندما قدم إليهم هؤلاء. ولذا تأثر بهم الأكّاديون وورثوا كثيرًا من حضارتهم الراقية، وبخاصة الديانة والأدب ورموز الكتابة. سومر المقالة الرئيسية: سومر and الإمبراطورية الأكادية انظر أيضاً: أسرة أور الثالثة عرف العراق قيام دول ودويلات عدة، كان لبعضها شأن كبير، ابتداءً من أواخر الألف الرابع قبل الميلاد إلى القرن السادس قبل الميلاد حين سقطت بابل الكلدانية أمام الغزو الفارسي. وأهم هذه الدول والدويلات أوما ولاغش ونفَّر، وأكاد، وأور الثالثة، والممالك الأمورية في آشور وبابل وإشونة، ومملكتا ميتاني والكاشيين ذواتا الأصول الهندية الأوروبية، وأخيرًا بابل الكلدانية آرامية الأصل. واشتهرت مملكتا آشور وبابل بأنهما كانتا تظهران وتخمدان مرات عدة، وكانت المرة الأخيرة لكل واحدة منهما هي أزهاها. فكان المجد الأخير لآشور فيما عرف في تاريخها بالعصر الآشوري الحديث ما بين القرنين الثامن والسابع قبل الميلاد، كما كان المجد الأخير لبابل المعروفة بالكلدانية، بين القرنين السابع والسادس قبل الميلاد حيث ورثت مُلْك آشور. وهكذا نشأت في العراق حضارات ومدنيات قديمة ترجع إلى ما قبل الألف الثالث قبل الميلاد، وتعاقبت على أرضه عدة إمبراطوريات، أدت دورًا مهمًا في عصور التاريخ، نظرًا لموقعه الجغرافي المتوسط بين الشرق والغرب، ولوفرة الأراضي الخصبة وغزارة المياه، وكذلك لوجود المعادن المهمة في أراضيه. ومن أهم هذه الإمبراطوريات السومرية والأكّادية والبابلية والآشورية والكلدانية. كان العراق بحق مهدًا لحضارة عريقة، ففيه بدأت إحدى أقدم محاولات الإنسان في الزراعة وتدجين الحيوان في حدود الألف السابع قبل الميلاد، ونشأت المدن والمراكز الحضارية على شواطيء النهرين العظيمين دجلة والفرات وفيه كانت إحدى أقدم محاولات الإنسان في الكتابة والتدوين، كما ازدهرت فيه نتيجة لذلك التربية والتعليم، والقوانين وتدوين الطب والكيمياء والرياضيات والفلك والفن والأدب والتجارة والصناعة وغيرها. وغدت تلك المحاولات المبكرة الأساس المتين الذي قامت عليه الحضارة العراقية القديمة فيما بعد. بابل وآشور المقالة الرئيسية: بابل and آشور اصطلح المنقبون الغربيون مطلع القرن 18 على الارض التي قامت عليها حضارة بلاد بابل والجزء الشمالي الشرقي من حضارة الاشوريين ببلاد مابين النهرين او وادي الرافدين Mesopotamia حيث ظهرت اول كتابة في التاريخ في مدينة اور في الناصرية جنوب العراق حاليا والتي ولد فيها النبي ابراهيم(ع) حيث ظهرفيها الكتابة الصورية. وحضارة بابل هي مزيج من الاقوام الاكدية المتحدرة من اليمن والجزيرة العربية من سلالة سام ابن نوح (ع) والسومريون وهم من بقايا الاقوام المحلية التي سكنت هضبة بادية الشام .شارك الاكديون والسومريون في بناء تلك الحضارة في 2350 قبل الميلاد وطوروا النظام اللغوي الصوري إلى شكل الكتابة الرمزية المسمى بالخط المسماري، وهم اول من اسس النظام التعليمي المركزي المعروف بنظام المدارس وسنوا القوانين والتشريعات وكانت اشهرها مسلة حمرابي في زمن حمرابي كما طوروا هندسة الري والزراعة وصناعة الأدوات المختلفة والتجارة الداخلية والخارجية، وأسسوا العديد من المدن مثل الوركاء واريدو واشنونا اضافة إلى العاصمة بابل التي سميت البلاد باسمها . وقد امتد تأثير الحضارة البابلية إلى العيلاميين في إيران، و بلاد الأناضول. الإمبراطورية الأكادية الثانية في عهد الحضارة أكادية أسس القائد الأكادي سرجون الأول الدولة الأكادية على أنقاض مملكة سومر، ويرجع أصل الأكاديين إلى العرب المهاجرين من شبه الجزيرة العربية. وامتدت دولة الأكاديين لتشمل كل منطقة الهلال الخصيب تقريبا وبلاد العيلاميين وبعض الأناضول. وتقبل الأشوريون الحضارة الأكادية لقربها منهم . وقد اشتهر الأكاديون بصناعة البرونز. وفي سنة 2200 قبل الميلاد سقطت الدولة الأكادية إثر غارات الغوتيين والقبائل الجبلية الأخرى. من 1894 إلى 1594 ق.م، دولة البابليين الأولى استمر التوافد إلى بلاد ما بين النهرين بعد سقوط الدولة الأكدية السومرية المشتركة وأنشؤت العديد من الدويلات مثل دولة آشور وإيسن ولارسا، و بابل التي استقلوا بها. وتمكن الأشوريون في بابل من السيطرة على كامل منطقة ما بين النهرين، واشتهر منهم الملك حمورابي صاحب شريعة حمورابي الشهيرة. وسقطت الدولة البابلية الأولى على أيدي الكاشيين سنة 1594 قبل الميلاد تأسيس الحكم الكاشي بعد أن وحد ملوك الكاشيين جنوب بلاد ما بين النهرين أسسوا دولتهم متأثرين بشريعة حمورابي إلى أن انتهت دولتهم على أيدي الأشوريين سنة 1153 قبل الميلاد. الدولة الأشورية وترجع أصول الآشوريين إلى القبائل التي استقرت في منطقة نهر دجلة في الألف الرابعة قبل الميلاد، وأسست تلك القبائل مدينة آشور، واستطاع سكان المدينة أن يطوروا بعض الصناعات، وارتبطوا بالتجارة الخارجية مع المناطق المجاورة، إضافة إلى تمرسهم في الزراعة والري. وقد تعرضت الدولة الآشورية لغزو الحيثيين الذين قدموا من عاصمتهم أتكانا و الأكاديين، ووقعت تحت سيطرة ملوك أور، ثم حكمها البابليون، وبعد سقوط الدولة البابلية الأولى تعرضت آشور إلى غزوات الكاشيين مما دفعهم إلى بناء جيش نظامي قوي، وفي القرن الثاني عشر قبل الميلاد كان العراق مقسما بين الآشوريين في الشمال والكاشيين في الجنوب. ثم تعرضت الدولة الآشورية إلى اضطرابات داخلية وغزو خارجي وسقطت على يد البابليين بقيادة نبوبولاسر الميديني سنة 612 قبل الميلاد. الإمبراطورية البابلية الثانية المقالة الرئيسية: الإمبراطورية البابلية الثانية and كلدانيون خلف نبوبولاسر على حكم الدولة البابلية الثانية ابنه نبوخذ نصر الثاني (بختنصر) الذي دام حكمه من 605 إلى 562 قبل الميلاد. وقد قام نبوخذ نصر بإجلاء اليهود من فلسطين في السبي الأول سنة 597 ق.م، وفي السبي الثاني الذي قاده بنفسه سنة 586 ق.م. وخلف نبوخذ نصر بعد وفاته ملوك ضعفاء إلى أن قضى كورش الإخميني الفارسي على الدولة البابلية الثانية سنة 539 ق.م. العصر الكلاسيكي العتيق حكم الأخمانيين والسلوقيين المقالة الرئيسية: بابل (ولاية فارسية), أخمانيون, and سلوقيون احتل الفرس الميديون (من ميديا) في زمن ملكهم قورش العراق في القرن السادس قبل الميلاد في فترة ضعف بابل الكلدانية. وعُرف ملكهم بملك الأخمينيين. ونشر الفرس نظام الإقطاع ووزع ملكهم الأراضي على جنوده. ونجح الفرس في تحقيق أرباح كثيرة من الزراعة ونشطت التجارة وتراكمت الأموال الهائلة لدى الملك الفارسي. انتهى احتلال الفرس ليحل محله احتلال الإسكندر المقدوني ملك الإغريق الذي هزم داريوس الثالث في الثلث الأخير من القرن الرابع قبل الميلاد. ولما مات الإسكندر، واقتسم قواده ملكه، كان العراق مع بلاد الشام من نصيب سلوقس، وعرفت هذه الفترة بالسلوقية. ثم جاء الغزو الفارسي الجديد بقيام الفرس الفرثيين (البارثيين) وسيادتهم على المنطقة. وأعقب هؤلاء ملوك ساسان الذين شغلوا بحروبهم المعروفة مع البيزنطيين، والتي استمرت حتى ظهور الإسلام. شهدت بلاد الرافدين تحت حكم السلوقيين والتي ترجع أصولهم إلى مقدونيا، الكثير من الحروب انتهت بسقوط الدولة السلوقية على يد البارثينيين Parthians سنة 141 ق.م. البارثانيون والرومان المقالة الرئيسية: Asuristan, Osroene, Adiabene, Mesopotamia (Roman province), and Assyria (Roman province) تعود أصول البارثانيون إلى إيران، واستقرت بلاد ما بين النهرين في عهدهم. واستمرت دولة البارثينيين حتى تم اسقاطها على يد الساسانيين سنة 224م. خلال فترة الصراع الساساني البيزنطي ظهرت دولة الحيرة، وهي إحدى الممالك العربية في مناطق الفرات الوسطى والجنوبية، وقد حكم الحيرة 25 ملكًا. كان من أشهر ملوكهم النعمان بن المنذر (400-418م) والمنذر بن ماء السماء الذي رفض المزدكية وعاصر كسرى أنو شروان الساساني، ثم الملك عمرو بن هند عام 554-569م، الذي قتل وخلفه النعمان بن المنذر (580-602م) آخر ملوك الحيرة. وكان عهده مميزًا بجو من السلام ساد علاقة الحيرة في العراق بالغساسنة في بلاد الشام. وانتهى حكم النعمان بمقتله الذي كان له صدى في أوساط أهل الجزيرة العربية، وأدى إلى تكتلهم ضد الفرس وهزيمتهم لهم في زمن بعثة النبي ³. وقد افتخر العرب بهذا النصر. ساسانيون عين الساسانيون ملكا عربيا من أسرة اللخميين من قبيلة تنوخ لينوب عنهم في إدارة العراق، وفي سنة 602 عين الساسانيون حاكما فارسيا استمر في حكم العراق حتى انهزم الفرس على أيدي المسلمين في معركة القادسية بقيادة سعد بن أبي وقاص سنة 637م/ 14هـ، وسقطت المدائن بعد شهرين من معركة القادسية. الفتح العربي This earthenware dish was made in 9th century Iraq. It is housed in the Smithsonian Institution in واشنطن دي سي المقالة الرئيسية: الفتح الإسلامي للعراق, الدولة العباسية, and العصر الذهبي الإسلامي ظهر الإسلام والعرب متفرقون ومتفككون سياسيًا واجتماعيًا، وأجزاء كبيرة من أرضهم تحت الاحتلال؛ فقد بسط البيزنطيون نفوذهم على بلاد الشام ومصر والمغرب، بينما بسط الفرس نفوذهم على العراق واليمن، وتمتعوا بنفوذ سياسي واقتصادي في الخليج العربي. استطاع النبي محمد أن يقيم مجتمعًا إسلاميًا متكاملاً، وأن يحوله إلى قوة عسكرية تدافع عن مركز الإسلام في المدينة المنورة وتسعى لنشر الدين الجديد. وقد تمكن فعلاً من تحقيق هدفه في توحيد الجزيرة في كلمة واحدة، وسار على نهجه الخلفاء الراشدون في تثبيت سلطة الدولة والمحافظة على وحدتها، وخاصة بعد أن قضى أبو بكر على المرتدين وحافظ على الدولة الإسلامية، فقرر مواصلة الجهاد بدءًا ببلاد الشام. وفي عهد الخليفة عمر بن الخطاب حقق المسلمون انتصارهم على البيزنطيين الروم، وقرر الخليفة عمر كذلك إرسال الصحابي سعد بن أبي وقاص إلى العراق ضد الفرس، فانتصر عليهم في موقعة القادسية الشهيرة يؤازره المُثَنَّى بن حارثة الشيباني. وكان ذلك يوم 6 محرم 15هـ، 19 فبراير 636م. وهكذا أنهت معركة القادسية السيادة الفارسية في العراق. كما تابع المسلمون ملاحقة الفرس في بلادهم فدخلوا المدائن ونهاوند بعد معركة فاصلة، هزم فيها الفرس. الخلفاء الراشدون بعد أن أتمت الدولة الإسلامية فتح العراق، أصبح جزءًا من الدولة الإسلامية التي تعلو فيها كلمة الله، ويسود فيها الإسلام عقيدة ومنهجًا وشريعة. ويتساوى فيها أفراد الأمة في الحقوق والواجبات، ويعملون جميعًا وفق منهج القرآن والسنَّة النبوية من أجل قوة هذه الدولة ومنعتها. كان الخلفاء الراشدون الثلاثة الأوائل يقيمون في المدينة، حيث نشأت دولة الإسلام، وحيث يقيم الصحابة الأولون الذين رافقوا الرسول ³ وجاهدوا معه في بناء الدولة وتثبيت دعائمها وتفهُّم الإسلام، وظل هؤلاء الخلفاء يقيمون في المدينة ما عدا الإمام علي كرم الله وجهه، الخليفة الرابع الذي أقام معظم أيام خلافته في الكوفة، فكان يشرف خلال ذلك على شؤون العراق مباشرة، ولما انتقلت الخلافة إلى معاوية بن أبي سفيان أصبح مركزها دمشق، في بلاد الشام، وانحصرت الخلافة في الأسرة الأموية، وأصبح الخليفة يختار ولي عهده ثم يدعو الناس لمبايعته، بينما كانت مبايعة الخلفاء الراشدين تتم في المدينة. وقد شيد عمر بن الخطاب مدينتي البصرة والكوفة، واستمرت العراق تدار من قبل الولاة الذين يعينون من قبل الخلفاء في المدينة حتى قبيل مقتل الخليفة الرابع علي بن أبي طالب، إذ كان على ولاية الموصل في سنة 656م/ 36هـ واليان، أحدهما من قبل علي وهو الأشتر مالك بن الحارث النخعي، وثانيهما من قبل معاوية وهو الضحاك بن قيس. منذ ضم العراق إلى الدولة الإسلامية كان يعين فيه واليان: أحدهما على الكوفة، والثاني على البصرة. ويسمى كل منهما أميرًا وكان كل أمير مسؤولاً عن إدارة المناطق التابعة له، كما أنه كان مسؤولاً عن الأمن والاستقرار في ولايته، وعن جباية الخراج وحل المشكلات. وقد اعتمد الأمراء في تعزيز سلطاتهم على قوات من الحرس أو الشرطة كانت لها تنظيمات خاصة، وتتبع الأمير وتعمل على تنفيذ أوامره. ولما كان معظم السكان في الأمصار عربًا من الجزيرة، فقد احتفظوا بتجمعاتهم القبلية، وعُـيّن لكل قبيلة عريف مسؤول عن الأمن والنظام. كان في كل من البصرة والكوفة قاض من العرب يعينه الأمير لينظر في القضايا المتعلقة بالأحوال الشخصية الخاصة بالزواج والطلاق والميراث، وكذلك ما يتعلق بمعاملات البيع والشراء والتجارة وغيرها. أما القضايا المتعلقة بالأمن والجنايات فكان ينظر فيها الأمير أو صاحب الشرطة. كما عين المحتسب للإشراف على معاملات السوق والأوزان والمكاييل. وقسمت الكوفة إلى أربعة أقسام كبيرة والبصرة إلى خمسة، كل قسم يضم عدة عشائر ولكل عشيرة رئيس يتم اختياره من ذوي المكانة الرفيعة عند العشائر، ويقر الخليفة اختياره، ولهؤلاء الرؤساء سلطة كبيرة مستمدة من مراكزهم الشخصية والاجتماعية ومن الواجبات الملقاة على عاتقهم؛ فكانوا ينظرون في شؤون عشائرهم، ويمثلون هذه العشائر ومصالحها أمام الأمير، ويقودون مقاتلي قبائلهم في الحروب. تقرر في عهد الخليفة عمر بن الخطاب إنشاء ديوان في كل من الكوفة والبصرة لحفظ السجلات الخاصة بالدولة وينقسم الديوان إلى قسمين هما: ديوان الخراج وديوان الجند. أما الأول فيشمل السجلات المتعلقة بالجبايات والخراج، وأما الثاني فيشمل سجلات الجند وأسماءهم وعائلاتهم ومقدار عطائهم. ويشرف على كل ديوان رئيس له صلاحيات واسعة في إدارته وتنفيذ القرارات. عمل المسلمون على إنعاش المدن ونموها وذلك عن طريق تيسير نقل السلع ونشاط التجارة بين مختلف مراكز الدولة، وكذلك تأمين حرية الأفراد في التنقل والعمل. كما تطلبت الأوضاع الجديدة للدولة بأن يكون العراق قاعدة للفتوح الإسلامية في المشرق، فاتخذت الدولة مراكز جديدة تقيم فيها حاميات عسكرية لحماية حدود الدولة واستتباب الأمن. ومن هذه المراكز الكوفة والبصرة وواسط، وقد تطورت وأصبحت مراكز حضارية ومواطن لحياة مدنية نشيطة. وبذلك حلت هذه المراكز محل المدائن والأنبار. الحركة الفكرية وموقف الإسلام من العلم عمل الإسلام بالنص القرآني والسنة على تنقية الحياة الفكرية العربية من عوامل التخلف والخرافة، وأخذ يدعو إلى استخدام العقل والحواس للتأمل في مظاهر الكون والحياة، كما حثهم على التعلم المنظم والقراءة. وقد نشطت الحركة الفكرية في البصرة والكوفة، فقد نزل عدد كبير من الصحابة، من أبرزهم عبد الله بن مسعود وعلقمة والأسود والحارث بن قيس وسعيد بن جبير وغيرهم في الكوفة. أما البصرة فقد ضمت أبا موسى الأشعري وأنس بن مالك والحسن البصري. وقد برز أهل العراق في اللغة والنحو، وظهر فيه مذهبا الكوفة والبصرة في النحو. وقد اتسم النشاط الفكري في العراق بطابع الإعلاء من شأن العقل والرأي، ولذا فقد عرفت المدرسة الفقهية التي ظهرت في العراق باسم مدرسة الرأي. وأهم العلوم التي نالها الاهتمام: تفسير القرآن الكريم والسيرة النبوية والنحو. وكان من أبرز علماء النحو واللغة الخليل بن أحمد الفراهيدي والكسائي والأخفش وسيبويه الذي كان كتابه في النحو مثالاً يحتذى في التأليف. الأمويون والعباسيون تحولت العراق إلى حكم الأمويين وصار ولاتها يعينون من دمشق عاصمة الدولة الأموية، وشهد العراق إبان الحكم الأموي العديد من الحروب بين مؤيدي أبناء علي بن أبي طالب وبين الدولة الأموية، واستمرت العراق تدين للأمويين إلى أن قامت الدولة العباسية عام 750م/132هـ. بقيام الخلافة العباسية انتقلت إدارة الدولة الإسلامية للعراق بعد أن كانت في دمشق، وتألقت بغداد التي بناها العباسيون لتصبح عاصمة العلم والترجمة عن مختلف الحضارات السابقة التي كانت تتم في بيت الحكمة الذي أسسه المأمون سنة 830م. وبرزت في الدولة العباسية العديد من الأسر التي يرجع أصلها إما إلى العرب مثل بني المهلب ، أو إلى الفرس مثل البرامكة، والسلاجقة الذين حكموا باسم السلطان ما بين 1055 - 1152م، وتعرضت العراق في عهد العباسيين إلى العديد من الثورات والحروب الداخلية إلى أن سقطت على يد القائد المغولي هولاكو خان سنة 1258م/656هـ. أدرك الخلفاء منذ أيام عمر بن الخطاب مكانة العراق المتميزة وأحواله الخاصة؛ فكانوا يختارون لولايته أقدر الرجال، وأدعاهم لشؤون أهله. كما بذل الأمويون جهودًا كبيرة لتأمين سيطرتهم على العراق، ولكنهم لم يفلحوا في كسب ود الناس. وكثر المعارضون للحكم الأموي واتخذوا من العراق قاعدة للمعارضة التي نادت بجعل الخلافة في آل البيت، ونجحت المعارضة في النهاية في الثورة على الأمويين بقيادة أبي مسلم الخراساني الذي كان يعمل لصالح العباسيين وانتهت الثورة بانتصار العباسيين، على الأمويين، وبذلك انتقل الحكم إلى البيت العباسي، الذي اتخذ من بغداد عاصمة للدولة العباسية في زمن أبي جعفر المنصور. واستقر الحكم العباسي في أسرة واحدة لمدة تزيد على خمسة قرون. ومهما يكن من أمر فإن الأمويين قد قاموا بتوسيع الدولة الإسلامية العربية حتى وصلت حدودها إلى الصين شرقًا وفرنسا غربًا، بينما ازدهرت الحياة العلمية والفكرية والحضارة الإسلامية في عهد الدولة العباسية. فقد حرص العباسيون، الذين ينحدرون من سلالة العباس عم الرسول ³، على العناية بالأمور الدينية، فاهتموا بخطبة الجمعة والقيام على الحج، وعنوا بالجوامع وتوسيعها، واهتموا بفرائض الإسلام وشعائره. ويمكن القول بأن الدولة الإسل
كتب عن التاريخ الحديث ، كتب عن الحضارات القديمة ، اسماء كتب تاريخية أهم كتب التاريخ ، تحميل كتب تاريخية وسياسية ، كتب تاريخية ممنوعة كتب تاريخية اسلامية ، تحميل كتب تاريخية نادرة مجانا ، كتب تاريخ الدولة العثمانية ، كتب تاريخية عن الدولة العثمانية ، تحميل وقراءة أونلاين كتب تاريخ ، كتب تاريخ صوتية ، كتب تاريخ قديم ، كتب تاريخ فرعونى ، كتب تاريخ ادبى ، كتب تاريخ اموى ، كتب تاريخ عباسى ، كتب الزمن القديم ، قصص تاريخية ، history books ، history books free download ، world history books ، indian history books ، history books to read ، history books PDF ، history books in hindi ، history books online ، history books in urdu ، historical books ، islamic history books ، islamic history books in urdu ، islamic history books pdf ، islamic history books in english ، islamic history books in urdu pdf ، islamic history books malayalam pdf ، islamic history books in bangla ، islamic history in urdu ، islamic history books in malayalam ، كتب تاريخ العراق
.

مكتبة تاريخ العراق

العراق ما قبل التاريخ
بلاد ما بين النهرين القديمة
سومر، اكد وبدايات آشور
آشور وبابل
آشور
الإمبراطورية الآشورية النيو
بابل
الإمبراطورية البابلية الحديثة
العصور القديمة الكلاسيكية
الأخمينية والحكم السلوقي
حكم الفرثيين والرومانية
الإمبراطورية الساسانية
من 224 إلى 337م، الساسانيون
    من 268 إلى 633م، المناذرة
القرون الوسطى
الخلافة الراشدة
الدولة الأموية
الدولة العباسية
الغزو المغولي وما بعده من الدول
الدولة الصفوية
الإمبراطورية العثمانية
التاريخ المعاصر
الحرب العالمية الأولى والانتداب البريطاني والإتفاقات
المملكة المستقلة للعراق
جمهورية العراق
ثورة 14 تموز 1958
حركة 8 شباط و18 تشرين الثاني 1963م
حزب البعث العربي الاشتراكي
في عهد صدام حسين
التاريخ الحديث (2003 - حتى الآن)
    غزو ​​العراق عام 2003
تاريخ العراق (2003م-وحتى الإنسحاب الأمريكي في نهاية 2011م)
تاريخ العراق (2011 - حتى الآن)

تاريخ العراق الحديث والمعاصر
تاريخ العراق المعاصر
تاريخ العراق القديم pdf
اسماء العراق القديمه
تاريخ العراق السياسي
اسماء حضارات العراق
حضارة العراق القديم بلاد الرافدين
حكام العراق عبر التاريخ

تاريخ العراق القديم pdf

حضارة العراق القديم pdf

كتاب حضارة العراق القديم pdf

تاريخ بلاد الرافدين القديم pdf

اين نشات حضارة بلاد الرافدين

تاريخ العراق المعاصر
ماذا كانت تسمى العراق قديما
تاريخ العراق الحديث والمعاصر
اسماء العراق القديمه
اسماء حضارات العراق
تاريخ العراق السياسي
تاريخ العراق القديم pdf
تاريخ العراق الحديث للدكتور علي الوردي
 

كتب في مكتبة تاريخ العراق

كتاب موجز تأريخ العراق PDF

قراءة و تحميل كتاب كتاب موجز تأريخ العراق PDF مجانا

العراق PDF

قراءة و تحميل كتاب العراق PDF مجانا

بلاد العراق محمود شاكر PDF

قراءة و تحميل كتاب بلاد العراق محمود شاكر PDF مجانا

الحرب على العراق رؤية توراتية يهودية PDF

قراءة و تحميل كتاب الحرب على العراق رؤية توراتية يهودية PDF مجانا

أفضل الكتب في تاريخ العراق

كتاب تجارة العراق قديما وحديثا - بحث تاريخى إقتصادى - الطبعة الأولى - 1922 PDF

قراءة و تحميل كتاب كتاب تجارة العراق قديما وحديثا - بحث تاريخى إقتصادى - الطبعة الأولى - 1922 PDF مجانا | مكتبة > كتب في تاريخ العراق | التحميل : 8681 مرة/مرات

كتاب لعراق من الاحتلال إلى التحرير ( طبعة موسعة من مستقبل العراق) PDF

قراءة و تحميل كتاب كتاب لعراق من الاحتلال إلى التحرير ( طبعة موسعة من مستقبل العراق) PDF مجانا | مكتبة > كتب في تاريخ العراق | التحميل : 3889 مرة/مرات

كتاب الة في العراق القديم PDF

قراءة و تحميل كتاب كتاب الة في العراق القديم PDF مجانا | مكتبة > كتب في تاريخ العراق | التحميل : 4508 مرة/مرات

كتاب سفر الموت من أفغانستان إلى العراق - وثائق الخارجية الأمريكية PDF

قراءة و تحميل كتاب كتاب سفر الموت من أفغانستان إلى العراق - وثائق الخارجية الأمريكية PDF مجانا | مكتبة > كتب في تاريخ العراق | التحميل : 7425 مرة/مرات

كتاب العراق بين إحتلالين - الجزء الأول - حكومة المغول PDF

قراءة و تحميل كتاب كتاب العراق بين إحتلالين - الجزء الأول - حكومة المغول PDF مجانا | مكتبة > كتب في تاريخ العراق | التحميل : 7624 مرة/مرات

كتاب العراق بين إحتلالين - الجزء الثانى - حكومة الجلايرية PDF

قراءة و تحميل كتاب كتاب العراق بين إحتلالين - الجزء الثانى - حكومة الجلايرية PDF مجانا | مكتبة > كتب في تاريخ العراق | التحميل : 6959 مرة/مرات

كتاب الغزو اللاتيني في كردستان العراق PDF

قراءة و تحميل كتاب كتاب الغزو اللاتيني في كردستان العراق PDF مجانا | مكتبة > كتب في تاريخ العراق | التحميل : 6569 مرة/مرات

كتاب ملامح من التاريخ القديم ليهود العراق PDF

قراءة و تحميل كتاب كتاب ملامح من التاريخ القديم ليهود العراق PDF مجانا | مكتبة > كتب في تاريخ العراق | التحميل : 8678 مرة/مرات

مناقشات واقتراحات حول كتب تاريخ العراق